+ 971 3 7134433
dpfa@uaeu.ac.ae

نبذة عن الجمعية

   

نشأت فكرة تكوين جمعية أصدقاء النخلة من أهمية شجرة نخيل التمر بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث كان المغفور له بإذن الله تعالى سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان– رحمه الله – يولي رعاية خاصة لشجرة النخيل لارتباطها الوثيق بمسيرة التنمية الشاملة. وسيذكر التاريخ بالتقدير والإعجاب الجهود الضخمة التي بذلها صاحب السمو -  رحمه الله - لنشر زراعة النخيل بدولة الإمارات العربية المتحدة التي استشعرت أهمية هذه الشجرة المباركة، وأهمية قطاع النخيل والتمور بشتى جوانبه الإنتاجية والتصنيعية، علماً أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله هو خير خلف لخير سلف، ومستمر على نفس النهج والدعم لنشر زراعة النخيل ، كما كان لجهود سمو الشيخ / نهيان مبارك آل نهيان رئيس جمعية أصدقاء النخلة ، أبلغ الأثر في تنمية قطاع النخيل والتمور عبر احتضان جامعة الإمارات العربية المتحدة لجمعية أصدقاء النخلة التي تعتبر المرجع الأول لأعضاء الجمعية وزراع النخلة ومنتجي التمور. وإيماناً من سموه  بمكانة النخلة المكانة المتميزة التي تستحقها والاهتمام  المنقطع النظير لزراعتها وخدمتها بالشكل الذي يليق بمكانتها التاريخية بالنسبة لشعب  الإمارات عبر تاريخها الطويل على هذه الأرض الطيبة . 

معرض الصور



المزيد من الصور